أبوظبي - سكاي نيوز عربية

خسائر سنوية في الممتلكات تبلغ نحو 35 مليار دولار بسبب الأعاصير والعواصف الساحلية.. انخفاض إنتاجية المحاصيل 14 % مما يكبد مزارعي الذرة والقمح خسائر عشرات المليارات من الدولارات.. ارتفاع درجات الحرارة بشكل يؤدي إلى زيادة الطلب على الكهرباء ويكلف المستهلكين ما يصل إلى 12 مليار دولار سنويا.

هذه عينة من التكلفة الاقتصادية التي يتوقع تقرير أعده الحزبان الديمقراطي والجمهوري أن تتكبدها الولايات المتحدة جراء تغير المناخ خلال الخمس والعشرين عاما المقبلة.

وقال التقرير الذي صدر الثلاثاء إن هذه ربما تكون مجرد البداية إذ من المتوقع أن تقفز الخسائر إلى مئات المليارات من الدولارات بحلول عام 2100.

وقال عالم المناخ مايكل أوبنهايمر من جامعة برينستون إن التقرير "هو الأكثر تفصيلا عن الآثار الاقتصادية المحتملة لتغير المناخ على الولايات المتحدة."

ويتوقع التقرير الذي جاء بعنوان "أنشطة اقتصادية تنطوي على مخاطر" تأثيرات اقتصادية على مستويات صغيرة مثل المقاطعات والأقاليم.

وتستند استنتاجات التقرير عن خسائر المحاصيل وغيرها من التداعيات على بيانات عن موجات حارة سابقة وليس على تقديرات تعدها أجهزة الكمبيوتر ويهاجمها عادة المتشككون في تغير المناخ.