توفر الإمارات منصة عالمية للتعاون وإبرام الشراكات الاستراتيجية، وذلك بهدف إيجاد حلول عملية لمواجهة التحديات البيئية والمناخية، ما خلق سوقا جديدة متخصصة في التقنيات والمنتجات المستدامة تم إطلاقها على هامش فعاليات القمة العالمية لطاقة المستقبل والقمة العالمية للمياه المقامة في أبوظبي.

وكانت تقنيات ومنتجات حاضرة بقوة في المعرض تحاكي حلول التكنولوجيا الداعمة للتنمية المستدامة، وذلك عبر سوق بات من الأوان أن ترى النور في ظل التحديات البيئة والمناخية التي تواجه كوكب الأرض.

ويستند ضمان أمن الطاقة والمياه إلى ركيزتين أساسيتين هما خفض الطلب وتسريع ابتكار التكنولوجيا التي تسهل الحصول على هذين الموردين والتصدي لتحديات الطاقة والمياه من خلال استراتيجية موحدة ومتكاملة بما يتيح دفع عجلة النمو الاقتصادي والتنمية البشرية و تعزيز أمن الموارد.

ويتطلب تحقيق التوازن الضروري للنمو المستدام تشجيع الشراكات بين القطاعين الحكومي والخاص وتعزيز تدفق الاستثمارات نحو سوق متخصصة في التقنيات المستدامة، وذلك للوصول إلى حلول عملية تسهم في تنويع الاقتصاد من خلال التوسع وتطوير قطاعات جديدة.