أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أظهرت الأرقام التي كشفت عنها سفارة الهند في قطر أن أكثر من 450 من العمال الهنود توفوا في قطر خلال السنتين الماضيتين.

وكانت قطر التي تستضيف كأس العالم لكرة القدم في 2022، تعرضت لانتقادات شديدة بسبب ظروف عمل وإقامة الأجانب العاملين في المشاريع المرتبطة بالمونديال.

والأرقام التي كشفت عنها السفارة بطلب من وكالة فرانس برس في إطار القانون الهندي حول الحق بالحصول على المعلومات، توضح بالتفصيل عدد الوفيات في 2012 وفي الأشهر الـ 11 الأولى من 2013.

وتظهر الأرقام أن 20 عاملا هنديا كمعدل يلقون حتفهم كل شهر، فيما بلغ عدد الوفيات 27 حالة في شهر أغسطس 2013.

وسجلت 237 حالة وفاة في 2012 و218 حالة حتى الخامس من ديسمبر 2013.

ولم تتضح ظروف هذه الوفيات كما أن السفارة لم تكشف عن مضمون المراسلات بينها وبين الحكومة الهندية حول الوفيات في صفوف العمال الهنود.

وكان عضو اللجنة التنفيذية في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ثيو زوانزيغر أقر في 13 فبراير بأن وضع العمال الأجانب في قطر "غير مقبول" و"مرعب"، إلا أنه رأى بأن سحب حق استضافة المونديال من قطر سيكون له نتائج عكسية.

كانت صحيفة "ذي غارديان" البريطانية نشرت في نهاية سبتمبر تحقيقا حول وفاة 44 شخصا بين يونيو وأغسطس في ورشة عمل في قطر، الأمر الذي نفته السلطات.

ذكرت الصحيفة مؤخرا أيضا أن 400 نيبالي توفوا في ورش إنشاءات في قطر دون أن تشير إلى الفترة التي سجلت فيها الوفيات.

ولا توجد أعداد دقيقة للهنود في قطر، إلا أن تقديرات تشير إلى أن عددهم كان بحدود نصف مليون شخص في نهاية 2012.