أبوظبي - سكاي نيوز عربية

حقق ميناء طنجة المغربي ارتفاعاً بنسبة 39 في المائة على مستوى نشاطه العام خلال 2013، مقارنة بسنة 2012، مسجلاً زيادة بنسبة 40 في المائة في عدد الحاويات على ما أفاد الأربعاء بيان صادر عن إدارة الميناء.

ووفقاً للبيان الصادر عن سلطة ميناء طنجة، فإن حجم حمولة البضائع المعالجة بلغ 34.9 مليون طن خلال 2013، أي بنمو بلغ 39 في المائة مقارنة مع 2012.

وفيما يخص حركة الحاويات من قياس 20 قدماً فقد نمت بنسبة 40 في المائة، كما سجلت الحمولة المعالجة ارتفاعاً بنحو 60 في المائة مقارنة مع سنة 2012، وتم بذلك تجاوز عتبتي 2.5 مليون حاوية من قياس 20 قدماً و26.1 مليون طن، حسب المصدر نفسه.

وفيما يتعلق بنشاط العربات، أوضح بيان إدارة الميناء أن "حركة نقل العربات الجديدة بالميناء تعززت بشكل مهم"، موضحاً أن "حركة النقل بمحطة رينو سجلت نمواً ملحوظاً بلغ 81 في المائة مقارنة مع 2012".

وينتظر أن يعرف قطاع تصنيع السيارات في المغرب خلال 2014 قفزة نوعية، بعدما دشنت شركة رينو الفرنسية التي يوجد مصنعها الأول في المنطقة الحرة القريبة من الميناء، الجزء الثاني من مشروعها لتصنيع السيارات في هذه المنطقة الخريف الماضي.

وحسبما أعلنت الشركة الفرنسية التي تصنّع في مدينة طنجة سيارات منخفضة التكلفة 90 في المائة منها موجهة للتصدير، فمن المنتظر ان تبلغ القدرة الإنتاجية لوحداتها أكثر من 300 ألف سيارات لتصبح أكبر موقع مصنّع للسيارات في إفريقيا.

من ناحية ثانية، قال البيان أن "حجم العربات المناولة بميناء طنجة المتوسطي بلغ ما يناهز 181 ألف و500 سيارة، من بينها 93 ألف و700 سيارة قادمة من مصنع رينو بملوسة في ضواحي طنجة موجهة للتصدير، و35 ألف سيارة أخرى موجهة للسفن".

وبخصوص النشاط المتعلق بالمحروقات، فقد "عرفت محطة المحروقات خلال السنة الثانية من استغلالها رواجاً قدر بنحو 4.1 مليون طناً، منها 2.05 مليون طن كمحروقات مخصصة لتموين السفن بميناء طنجة المتوسطي".

ودشنت السلطات المغربية جزءاً ثانياً من ميناء طنجة الذي ما زال قيد الإنجاز، وذلك بهدف الرفع من قدرة محطته من استقبال 3 ملايين حاوية في السنة حاليا إلى 8 ملايين حاوية.

كما يعد الميناء معبراً مهماً للمسافرين وشاحنات النقل الدولي، حيث حقق تدفقاً لشاحنات النقل الدولي بلغ 198 ألف شاحنة بزيادة تقدر نسبتها 11 في المائة مقارنة مع 2012.

كما شهد الميناء ارتفاعاً طفيفاً على مستوى عبور المسافرين والسيارات الخفيفة، ووصل عدد المسافرين إلى 2.15 مليون مسافر وإلى 700 ألف سيارة، أي بنسبة نمو بلغت على التوالي 2 في المائة و3 في المائة.