أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، الخميس، أن المجموعة الألمانية المتخصصة بعمليات البورصة، وهي المجموعة الأم لشركة كليرستريم في لوكسمبورغ، ستدفع 152 مليون دولار للولايات المتحدة لوضع حد لملاحقات مرتبطة بانتهاك العقوبات المفروضة على إيران.

واتهمت شركة الخدمات المالية بأنها سمحت للبنك المركزي الإيراني بامتلاك أصول في الولايات المتحدة بقيمة 2.8 مليار دولار بين نهاية 2007 ويونيو 2008 عبر عملية تلاعب مالي جرت في نيويورك على الرغم من العقوبات المفروضة على طهران بسبب برنامجها النووي المثير للجدل.

واعتبر مدير القسم المكلف العقوبات الدولية في وزارة الخزانة الأميركية، أدم سوبين، بحسب ما جاء في بيان أن "كليرستريم قدمت للحكومة الإيرانية ممرا مهما ومحظورا إلى النظام المالي الأميركي".

وكليرستريم التي تلقت تحذيرا من السلطات الأميركية، قامت في 2008 بتحويل الأصول موضع النزاع إلى بنك أوروبي لكنها سمحت للبنك المركزي الإيراني بالاحتفاظ بمساهماته المالية في الولايات المتحدة من دون علم السلطات، كما قالت وزارة الخزانة في بيانها.             

وكليرستريم التي تملكها البورصة الألمانية، كانت دفعت في نوفمبر للسلطات الأميركية مبلغا مماثلا (151.9 مليون دولار) لأنها حولت إلى خارج الولايات المتحدة أصولا إيرانية مجمدة كان يفترض أن تستخدم في دفع تعويضات لعائلات الجنود الأميركيين ضحايا اعتداء في بيروت في 1983.

ومنذ سنوات عدة، تفرض الولايات المتحدة سلسلة عقوبات مالية على إيران التي يشتبه في أنها تريد تطوير ترسانة نووية وقد تم تخفيف هذه العقوبات أخيرا في إطار الاتفاق الدولي الذي أبرم في جنيف في نوفمبر بين إيران والدول الست الكبرى.