أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ارتفع الفائض التجاري لمنطقة اليورو في نوفمبر نتيجة تراجع الواردات بوتيرة أقوى من تراجع الصادرات بينما زادت صادرات دول الجنوب بما يعكس استعادة قدراتها التنافسية.

وأظهرت بيانات من مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي الأربعاء أن صادرات إسبانيا والبرتغال واليونان زادت 4% في الفترة من يناير إلى نوفمبر مقارنة بالفترة المماثلة من العام السابق وانكمش العجز التجاري التراكمي للدول الثلاث على أساس سنوي.

وتعزز هذه البيانات بوادر التحسن التي بدأت تظهر في تلك الدول بعد أن كافحت في السنوات القليلة الماضية لاحتواء مستويات الدين المرتفعة وانتشال اقتصاداتها من الركود من خلال إجراءات تقشف قاسية.

وقالت شركة آرشر "من المشجع أن إسبانيا والبرتغال واليونان حققت نموا في الصادرات وهو ما يشير إلى أنها تستفيد من تحسن القدرة التنافسية نتيجة انخفاض تكاليف العمالة".

وتراجعت صادرات منطقة اليورو بأكملها 2% على أساس سنوي في نوفمبر بعد ارتفاعها 1% في أكتوبر بينما تراجعت الواردات 5% بعد انخفاضها 3% في أكتوبر.

وأدى ذلك إلى فائض تجاري قدره 17.1 مليار يورو (23.41 مليار دولار) بدون تعديل على أساس العوامل الموسمية وهو ما يتماشى مع توقعات المحللين. وبلغ الفائض في أكتوبر 16.8 مليار يورو بعد التعديل.