أبوظبي - سكاي نيوز عربية

صدق المجلس الدستوري الفرنسي، الأحد، على ضريبة بنسبة 75 بالمائة فرضت في ميزانية 2014 على الشركات التي تدفع أجرا سنويا تفوق قيمته مليون يورو.

في المقابل رفض "الحكماء" الصيغة الجديدة لوضع سقف لضريبة التضامن المرتبطة بالثروة، سبق أن رفض العام الماضي بصياغة أخرى.

يذكر أن وزير الميزانية الفرنسي جيروم كاويزاك طلب في أوائل عام 2013 من الحكومة "رفع حصيلة الضرائب بواقع ستة مليارات يورو العام المقبل لسد عجز الميزانية".

وكان الرئيس فرانسوا هولاند قال إنه يريد من الحكومة أن تركز على خفض الإنفاق لا زيادة الضرائب، بعد أن فرض ضرائب جديدة بالمليارات إثر تقلده السلطة.

وأثارت زيادة الضرائب في فرنسا سخط كثير من أثرياء البلاد، منهم الممثل جيرار ديبارديو الذي هجر فرنسا لأن "النجاح والإبداع والموهبة باتت أمورا يعاقب عليها المرء حاليا في وطنه" على حد قوله.

واشترى الممثل المتهم بمحاولة التهرب من الضرائب، منزلا يقع عبر حدود بلاده مع بلجيكا.