أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تم في إسبانيا مؤخرا اعتقال عدد كبير من أفراد عصابة تبييض أموال يرأسها رجل أعمال صيني، بالتعاون مع مواطنين إسبان، وجرى الاعتقال في بلدة فوينلابرادا، التابعة للعاصمة مدريد.

وأوضح المدعي العام الإسباني أنتونيو ساليناس أن العصابة مارست نشاطا مخالفا للقانون، إذ كان تجار صينيون بالتعاون مع عدد من الإسبان ينقلون الأموال إلى خارج إسبانيا بطريقة غير شرعية.

وكانت العصابة ترسل الأموال المستحصلة إلى خارج إسبانيا، حتى استطاعت تبييض أكثر من مليار يورو حتى الآن، وما زالت العملية مستمرة في عدة مناطق من البلاد، وفقا لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية.

وأشار ساليناس أن العصابة كانت تهرب بضائع صينية تدخل إلى إسبانيا عن طريق ميناءي فالنسيا وبرشلونة من دون رقابة للتخلص من الضرائب، ومن ثم، تنقل هذه البضائع إلى مخازن خاصة في فوينلابرادا، التي تعد أهم مركز للتجار الصينيين في جنوب أوروبا، وأخيرا يصار إلى توزيعها في مختلف البلاد عبر الغش والتحايل والرشوة وتزييف الوثائق، بمساعدة شبكة واسعة من المحامين الإسبان.