بلغ تضخم أسعار الاستهلاكيات في المدن المصرية 13 بالمائة على أساس سنوي في نوفمبر مقارنة مع 10.4 بالمائة في أكتوبر، مسجلا أعلى مستوى منذ 2010.

وعزا رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أبو بكر الجندي ارتفاع التضخم هذا الشهر إلى "زيادة شرائح استهلاك المياه وبسبب أزمة الغاز."

وأضاف: "لدينا أيضا هذا الشهر ارتفاع في أسعار الخضروات ولكن اللحوم والدواجن شهدت انخفاضا في الأسعار ولولا ذلك لزادت نسبة التضخم".

وكانت مصر شهدت الشهر الماضي أزمة في توفير اسطوانات الغاز للمواطنين.

يذكر أن نسبة التضخم وصلت في يناير 2010 إلى نحو 13.6 بالمائة، حسب ما ذكرت وكالة رويترز.

ويعيش نحو 40 بالمائة من المصريين تحت خط الفقر بدخل لا يزيد على دولارين للفرد في اليوم، ويعتمدون على سلع تدعمها الحكومة مثل الخبز.

وكان صندوق النقد الدولي توقع في مايو أن يبلغ التضخم في مصر 10.9 بالمائة في 2013.