أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تراجعت عائدات أبل وهامش الربح رغم أن مبيعاتها من هواتف آيفون اقتربت من 40 مليون جهاز في الربع المالي الثالث الذي ينتهي في سبتمبر، والقفزة الكبيرة للمبيعات في الصين، التي حققت زيادة بنسبة 6 في المائة مع أنها طرحت نوعين من هواتفها في ثاني أكبر سوق عالمية الشهر الماضي فقط.

وأثارت نتائج الربع المالي الثالث خيبة أمل لدى المستثمرين، حيث تراجعت قيمة سهم أبل بنسبة 5 في المائة في مرحلة واحدة بعد ساعات من افتتاح الأسواق المالية الاثنين.

وكانت وول ستريت تأمل بأن تحقق صعوداً قوياً بعد ظهور نتائج الربع المالي الثالث، وتحديداً بعدما توقعت الشركة في شهر سبتمبر أن تأتي العوائد وهامش الربح بنتائج تتوافق مع توقعاتها.

فقد توقع الرئيس التنفيذي لأبل أن تكون هناك "موسم عطلات رائع حقاً: وهو وقت مهم لأبل مع طرح أجهزة آيباد الجديدة في الأسواق في مواجهة جهاز كيندال من شركة أمازون، وكذلك هواتفها الذكية الجديدة التي ستنافس هواتف سامسونغ الأقل تكلفة وغيرها من الأجهزة التي تعتمد على نظام التشغيل أندرويد من غوغل".

وكانت عوائد الشركة من مبيعات هواتفها في أسواق الصين وهونغ كونغ وتايوان قفزت بنسبة 6 في المائة لتصل إلى 5.7 مليار دولار خلال الربع المالي الثالث، رغم أن جهازي آيفون 5 سي و5 أس لم يطرحا إلا في سبتمبر الماضي فقط.

وارتفعت المبيعات خلال الربع المالي الثالث بنسبة 24 في المائة عما كانت عليه في الربع المالي الثاني، وفي لغة الأرقام، ارتفعت بنحو 1.1 مليار دولار، لكنها تراجعت عن الرقم الذي حققته في الربع المالي الأخير من العام 2012، والذي وصل إلى 1.4 مليار دولار.

وبلغت نسبة هامش الربح الإجمالي للشركة خلال الربع المالي الثالث 37 في المائة، منخفضة عن النسبة التي حققتها خلال الفترة نفسها من العام الماضي والتي بلغت 40 في المائة، لكن النسبة تتوافق تقريباً مع توقعات الخبراء التي بلغت 36.9 في المائة.

وقالت أكبر شركة للتكنولوجيا في العالم من حيث القيمة السوقية إنها تتوقع إيرادات تتراوح بين 55 مليار دولار و58 مليار دولار في الفترة الحاسمة من أكتوبر إلى نهاية ديسمبر، أي الربع المالي الأخير من العام الحالي، بينما تتوقع وول ستريت إيرادات تبلغ 55.65 مليار دولار.

وتراجعت اسهم أبل بشكل طفيف بعد ساعات من اعلان النتائج، لكنها أغلقت على مرتفعة 0.7 في المائة في تعاملات ناسداك.