أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يرى رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أن إمارة دبي هي المكان الأفضل لإقامة معرض إكسبو 2020 .

وأكد كاميرون دعمه الشخصي لترشيح دبي لاستضافة المعرض، بقوله إن الإمارة تحولت في بضع سنين إلى واحدة من أكثر مدن العالم عالمية.

وتنحصر المنافسة بين ثلاث مدن بجانب دبي هي ساو باولو البرازيلية وإزمير التركية ويكاتيرنبرغ الروسية.

وأضاف رئيس الوزراء البريطاني في مقال نشرته صحيفة "غلف نيوز" إنها مدينة يسمع المرء فيها لغات العالم، من عربية، وأوردو وصومالية وروسية وإنجليزية، وحيث تتعايش وتعمل أكثر من 200 جنسية. مشيراً إلى أن أكثر من 100 ألف بريطاني يعتبرون دبي وطناً لهم.

وتابع كاميرون إن إقامة إكسبو 2020 في دبي سيذكر العالم بأن منطقة الشرق الأوسط هي منطقة زاخرة بالإمكانات ، ومصدر للابتكار، لأجيال الماضي والحاضر والمستقبل.

وقال كاميرون عندما تفكر بريطانيا بدبي وجاراتها، فإنها تفكر بشركاء تجاريين كبار، معربا عن فخره بكون موانئ دبي العالمية الأكبر في أوروبا..

وكان استبيان للرأي أجرته شبكة "اللاينس" العالمية لمراكز الأعمال، أظهر، مطلع أكتوبر الجاري، أن نسبة كبيرة من مجتمع الأعمال الدولي تعتبر دبي الأجدر باستضافة معرض إكسبو 2020 مقارنة بالمدن المتنافسة الأخرى.

"تواصل العقول"

واختارت دبي شعار "تواصل العقول وصنع المستقبل" عنوانا لحملة استضافة إكسبو 2020.

وتمتلك دبي فرصة كبيرة للفوز باستضافة إكسبو 2020 لما تتمتع به الإمارات من قوة اقتصادية وموقع استراتيجي، وبنية تحتية شاملة حديثة وإمكانيات لوجستية كبيرة، إضافة للخبرات التنظيمية التي اكتسبتها الإمارة طوال السنوات الماضية، بجانب الاستقرار السياسي واستتباب الأمن الذي تتمتع به الإمارات.

وقد أعلنت العديد من الدول والشخصيات العالمية عن دعمها لاستضافة الإمارات للمعرض، إذ أعلنت بريطانيا عن ذلك مؤخراً، وكذلك مؤسس شركة مايكروسوفت بيل غيتس.

وفي حال فوزها باستضافة المعرض، ستقوم دبي ببناء مدينة متكاملة عرضت تصميمها أثناء عرض ملفها الكامل لاستضافة إكسبو 2020.

ويعود تنظيم هذا المعرض بالنفع الكبير على المدن والدول المستضيفة، حيث ينشط الاقتصاد بصورة كبيرة، ويفيد كافة القطاعات الاقتصادية والمالية، مثل الطيران والسياحة والفندقة والتجزئة والعقارات والنقل والمواصلات وغيرها.

تاريخ إكسبو

ويعتبر معرض إكسبو هو الأعرق والأكبر في العالم، حيث بدأ في لندن سنة 1851 تحت اسم "المعرض العظيم لمنتجات الصناعة من دول العالم".

وكانت آخر دوراته في الصين وتحديداً في مدينة شنغهاي في عام 2010، إذ تشارك في المعرض 166 دولة لكل واحدة جناحها الخاص الذي تعرض فيه جميع منتجاتها وخدماتها.

ويسهم المعرض في إيجاد نحو 280 ألف وظيفة ويزوره أكثر من 25 مليون زائر، وتشير التقديرات إلى أن عائداته سوف تبلغ 38 مليار دولار.

وسيتم اختيار المدينة الفائزة باستضافة الحدث العالمي في نوفمبر المقبل.

وتستمر فعاليات المعرض 6 أشهر، ويزوره نحو 25 مليون زائر.

وأشارت دراسة لجامعة أوكسفورد أنه في حال فوز دبي بحق تنظيم المعرض فإن ذلك سيوفر أكثر من ربع مليون وظيفة بين 2013 و2021.

وستقام الدورة القادمة من معرض إكسبو، في مدينة ميلانو الإيطالية في عام 2015 تحت شعار "تغذية الكوكب، طاقة الحياة".