أبوظبي - سكاي نيوز عربية

اتهمت هيئة للضبط المالي في ولاية نيويورك المصرف البريطاني ستاندارد تشارترد (إس سي بي) الذي يركز نشاطه في آسيا والبلدان الناشئة، بأنه أخفى صفقات مع إيران بقيمة "نحو 250 مليار دولار".

وبحسب دائرة الخدمات المالية في ولاية نيويورك فإن المصرف البريطاني تلقى "عمولات بمئات ملايين الدولارات خلال عشر سنوات على الأقل وترك النظام المالي الأميركي هشا أمام الإرهابيين ومهربي الأسلحة والمخدرات والأنظمة الفاسدة"، حسب ما ذكرت وكالة أنباء فرانس برس.

وأوضحت دائرة الخدمات المالية بولاية نيويورك أنها تستند في اتهاماتها إلى "أكثر من 30 ألف صفحة من الوثائق، بما فيها رسائل إلكترونية داخلية في إس سي بي تصف مخالفات متعمدة للقانون تستوجب الإدانة".

وطلب من إدارة إس سي بي أن توضح في 15 من أغسطس "هذه المخالفات الظاهرة وتبرر وجوب عدم إبطال إجازة استثمارها في ولاية نيويورك".

وسيتعين على المصرف الرد على اتهامات تشير إلى أنه "في اندفاعه الأكيد لكسب مئات ملايين الدولارات بأي ثمن، قام بتزوير وثائقه المالية وإعاقة العمل الحكومي، ولم يبلغ الدائرة في الوقت المحدد"، وهي مخالفة من مخالفات أخرى "عديدة" بما في ذلك الإفلات من عقوبات فدرالية.

وأوضحت الهيئة المالية أنه "بين يناير 2001 وحتى 2007، تآمر إس سي بي مع زبائنه الإيرانيين لتمرير حوالي 60 ألف عملية دفع مختلفة بالدولار عبر فرعه في نيويورك، بعدما حذف المعلومات من خطابات التحويل التي تسمح بمعرفة البلدان والكيانات والأفراد المشمولين بالعقوبات.

وذكرت الهيئة خصوصا رسالة إلكترونية لأحد كوادر إدارة المصرف جاء فيها: "من تظنون أنفسكم أنتم الأميركيين لتقولوا لنا ولبقية العالم بوجوب عدم التعامل مع إيرانيين؟".

وقال متحدث باسم المصرف في لندن إن المؤسسة في صدد "دراسة مدى احترامها للعقوبات التي قررتها الولايات المتحدة ومناقشتها مع قوات الأمن والهيئات الناظمة الأميركية".

وأضاف المتحدث أن "المجموعة لا يمكنها أن تتوقع موعد انتهاء هذه الدراسة وتلك المشاورات وما ستسفر عنه".

وأعرب جاشوا ريموند المحلل لدى سيتي إندكس عن أسفه لما اعتبره "كارثة أخرى في العلاقات العامة بالنسبة إلى مجموعة المصارف العالمية".

وأضاف ريموند أن "هذا الأمر يشكل تهديدا وشيكا لستاندرد تشارترد الذي تمتع على الدوام بسمعة طيبة، ولقدرته على أن يكون في صلب النشاط المالي الأميركي في نيويورك".

يذكر أن ستاندرد تشارترد أبصر النور عام 1969 بعد دمج مصرفين تأسسا في القرن التاسع عشر هما تشارترد بنك وستاندرد بنك اللذين تخصصا في العمليات التجارية مع المستعمرات البريطانية السابقة.

وللمصرف البريطاني 1700 مكتب في سبعين بلدا وتبلغ قيمة أسهم فرعه المحلي 40,8 مليار دولار.

وحقق المصرف العام الفائت رقم أعمال بلغ 17,63 مليار دولار وبلغ صافي ربحه 4,75 مليارات دولار.