أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال متحدث رئاسي، الثلاثاء، إن رئيسة البرازيل ديلما روسيف تدعم وزير المالية جيدو مانتيغا على الرغم من تكنهات متزايدة بأنه سيترك منصبه في أعقاب احتجاجات واسعة ضد سياسات الحكومة.

وأبلغ المتحدث الرئاسي توماس ترومان رويترز "مانتيغجا يحظى بثقةالرئيسة روسيف وسيبقى مسؤولا عن وزارة المالية."
              
وأشارت تقارير مؤخرا إلى أن مانتيغا سيترك المنصب الذي يشغله منذ اكثر من سبع سنوات وأن الحكومة فاتحت رئيس البنك المركزي انريكي ميريليس في أن يحل محله.
              
وأدت موجة مفاجئة من الغضب في البلاد بسبب ارتفاع الأسعاروالفساد وضعف مستوى الخدمات العامة الي تفجر احتجاجات في المدن البرازيلية مضى عليها اسبوعان ودفعت روسيف إلى دراسة إصلاحات سياسية.
              
وقدمت روسيف إقتراحا مفاجئا يوم الاثنين لاجراء استفتاء على تعديل دستور البرازيل لإصلاح المؤسسات السياسية التي فقدت المصداقية بين البرازيليين.