أحمد فؤاد

كشف تقرير حديث لمجموعة بوسطن للاستشارات المالية عن امتلاك 1 بالمائة من أثرياء العالم لما يقدر بنحو 39% من ثروات العالم، متوقعاً في الوقت نفس أن تزيد حصة هذه المجموعة في السنوات القادمة.

وبحسب التقرير، فقد زادت قيمة الثروات الخاصة بنسبة 7.8 بالمائة في العام الماضي، لتصل قيمتها إلى 135 تريليون دولار، فيما تتحكم هذه النسبة البسيطة من أثرياء العالم بثروات تقدر بنحو 52.8 تريليون دولار.

ورصد التقرير زيادة عدد أصحاب الملايين حول العالم بنسبة 10 بالمائة تقريباً، وهم الفئة التي ستتمكن من زيادة ثروتها على مدار السنوات الخمس المقبلة بنسبة تفوق 9 بالمائة، أي ضعف معدل ارتفاع ثروات بقية العالم.

أما بالنسبة لأسباب زيادة هذه الثروات، فتختلف من دولة لأخرى ومن منطقة لأخرى، لكنها بشكل عام تعتمد في الدول المتقدمة (الولايات المتحدة وأوروبا) بشكل أساسي على سوق الأسهم، أما في دول العالم الثالث فيعتبر كل من النمو الاقتصادي والادخار العاملان الأهم لزيادة الثروة.