أبوظبي - سكاي نيوز عربية

طالب العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، في افتتاح أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، المجتمع الدولي بتقديم المساعدات الإنسانية للاجئين السوريين في بلاده ودول الجوار.

كما تطرق في كلمته إلى القضية الفلسطينية، إذ طالب الحكومة الإسرائيلية بوقف بناء المستوطنات قبل العودة إلى مفاوضات السلام مع الفلسطينيين بناء على مبادرة السلام العربية التي يعود تاريخها إلى عام 2002.

جاء ذلك في افتتاح المنتدى الاقتصادي المنعقد في الشونة على شاطئ البحر الميت في الأردن تحت عنوان "تحسين ظروف النمو والمرونة".

ويركز المنتدى الذي يعقد على مدى يومين في مركز الحسين بن طلال للمؤتمرات على "تشكيل اقتصاد المنطقة والأنظمة الاجتماعية والحكم في المستقبل"، وفقا للموقع الإلكتروني للمنتدى.

ويجمع المنتدى نحو 900 من قادة دول الخليج والشرق الأوسط وشمال إفريقيا ودول أخرى، لمناقشة "أهم التحديات التي تواجه المنطقة كالبطالة والفقر والشفافية وتفاوت الدخل وتطورات القطاع الخاص والبنية التحتية".

وحضر الافتتاح الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، الذي اعتبر في كلمته أن لدى فلسطين فرص واسعة في مجالات استثمارية متعددة رغم القمع الإسرائيلي

يشار إلى أن وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، والرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز يشاركان في أعمال المنتدى.

ويتوقع ان يعقد عباس لقاءات مع العاهل الأردني وكيري على هامش جلسات المنتدى، ومع عدد من وزراء الخارجية الأوروبيين المشاركين، حسبما صرح مسؤول فلسطيني لوكالة فرانس برس الثلاثاء.

ووصل كيري إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية، الخميس الماضي، حيث التقى عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مجددا، في محاولة لدفع إسرائيل والفلسطينيين للعودة إلى مفاوضات السلام المجمدة منذ نحو 3 أعوام.