قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو،الأحد، إنه سيسعى لتعزيز التجارة مع الصين خلال زيارة مدتها خمسة أيام تبدأ غدا الاثنين.

ويبلغ حجم التجارة الثنائية بين البلدين نحو ثمانية مليارات دولار سنويا ويطمح نتنياهو لزيادتها إلى عشرة مليارات في غضون ثلاث سنوات.
              
وقال نتنياهو خلال الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء الإسرائيلي قبيل ساعات من توجهه إلى شنغهاي "أعطي أهمية كبيرة" لهذه الزيارة.

وأضاف "يمكن أن تصبح محركا كبيرا للاقتصاد الإسرائيلي.. للمحافظة على نمو سنوي مرتفع نحتاج لزيادة تجارتنا مع الصين وسأنظر في سبل فتح أسواق جديدة هناك".
              
وتشكل الصادرات نحو 40 بالمئة من النشاط الاقتصادي الإسرائيلي ويتجه نحو 55 بالمئة منها إلى أوروبا والولايات المتحدة. وفي ظل معاناة الاقتصادين على مدى السنوات القليلة الماضية عززت إسرائيل الروابط التجارية مع آسيا التي تحقق نموا سريعا.
              
وبلغت الصادرات المتجهة إلى آسيا 20 في المئة من الإجمالي في2012.
              
وصدرت إسرائيل ما قيمته 2.7 مليار دولار إلى الصين العام الماضي بينما بلغ حجم وارداتها منها 5.3 مليار دولار.
              
وتشمل جولة نتنياهو في الصين زيارة بكين وينوي عقد سلسلةاجتماعات مع مسؤولين حكوميين ورجال أعمال صينيين والدعوة إلى إبرام اتفاق تجارة حرة بين البلدين.
              
وستكون زيارته هي الأولى لرئيس وزارء إسرائيلي إلى الصين منذ زيارة إيهود باراك في 2007.
              
وفي ظل تباطؤ الصادرات من المتوقع أن ينمو الاقتصاد الإسرائيلي2.8 في المئة في 2013 دون أخذ بدء إنتاج الغاز الطبيعي في الحسبان وذلك بعد نمو بلغ 3.2 بالمئة في 2012.