أبوظبي - سكاي نيوز عربية

حذر رئيس الوزراء الإيطالي السابق سيلفيو برلسكوني الأحد من أنه سيسقط الحكومة الإئتلافية الموسعة المشكلة حديثا ما لم تلغ ضريبة عقارية لا تحظى بقبول شعبي.

وقال برلسكوني في مقابلة تلفزيونية في إحدى القنوات المملوكة له إن " هذا صحيح"، مؤكدا أن الضريبة " مجحفة ومضرة للاقتصاد بأكمله".

وقدمت الضريبة حكومة رئيس الوزراء السابق ماريو مونتي لسد عجز الموازنة. ووعد برلسكوني في حملته الانتخابية في فبراير الماضي بإلغاء الضريبة ورد الأموال التي دفعها الإيطاليون العام الماضي.

ولم يتعهد رئيس الوزراء إنريكو ليتا، عضو الحزب الديمقراطي المنتمي ليسار الوسط، حتى الآن إلا بتجميد دفع الضريبة المقررة الشهر المقبل، بينما تعكف حكومته لبحث ما يتعين عليها فعله إزاء الضريبة.

وفي حال تنفيذ برلسكوني لتهديده، فإن إيطاليا ستخاطر بالإنزلاق مجددا إلى حالة الاضطراب السياسي. وانتهى شهران من الجمود في أعقاب نتائج انتخابات غير حاسمة الأسبوع الماضي بتعيين حكومة تضم اليسار واليمين.

وذكرت صحيفة "كوريري ديلا سيرا" أن تنفيذ تعهدات حملة برلسكوني بشأن الضرائب سيكلف نحو 12 مليار يورو(7ر15 مليار دولار)- وهو مبلغ لا يمكن أن تتحمله إيطاليا المثقلة بالديون بشدة.

وذكرت وسائل إعلام إيطاليا أن وزير المالية فابريزيو ساكوماني يسعى لتوفير ستة مليارات يورو لخفض معدلات الضريبة العقارية، بدلا من إلغائها بشكل كامل. كما ستستخدم الأموال لتمويل البرامج الاجتماعية للعمال المسرحين وتجني زيادة مقررة في ضريبة القيمة المضافة.