محمد الزهار- القاهرة- سكاي نيوز عربية

أعلن وزير المالية المصري د.محمد معيط أن مبادرة جهات ومؤسسات التصنيف الدولية بالإبقاء على التصنيف الائتماني للاقتصاد المصري دون أي تعديل، والإبقاء على النظرة المستقبلية المستقرة لأداء الاقتصاد المصري، يؤكد ثقة قطاع الأعمال الدولي في أداء الاقتصاد المصري وآفاق تطوره مستقبلاً.

وأشار معيط خلال اجتماع مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، إلى أن مصر تعد الدولة الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا التي تحقق هذا الإنجاز بالحفاظ علي تصنيفها الائتماني على الرغم من التداعيات الاقتصادية الشديدة لجائحة فيروس كورونا، وهو الأمر الذي ما كان أن يتحقق بدون جهود الإصلاح الاقتصادية العميقة والناجحة التي قامت بها الدولة المصرية على مدار السنوات الأخيرة.

أخبار ذات صلة

مصر.. السيسي يوجه بسرعة تحديث المنظومة الضريبية

وقال بيان لوزارة المالية على موقعها في فيسبوك:" المؤسسات الدولية تؤكد مرة أخرى ثقتها فى قدرة الاقتصاد المصرى، وهذا ما أوضحه تقرير مؤسسة فيتش الأخير بالإبقاء على التصنيف الائتماني لمصر بالعملتين المحلية والأجنبية كما هو دون تعديل عند مستوى «B+» مع الإبقاء أيضًا على النظرة المستقبلية المستقرة للاقتصاد المصرى «Stable Outlook» في ظل التعامل الإيجابى مع أزمة «كورونا» وتجاوزها، بسبب الإصلاحات الاقتصادية والنقدية والمالية التى اتخذتها القيادة السياسية وساندها الشعب المصرى خلال السنوات الماضية".