أعلنت أبل عن مبيعات وأرباح تفوق توقعات وول ستريت، الخميس، إذ قال الرئيس التنفيذي تيم كوك إن مبيعات الصين "تمضي في الاتجاه الصحيح" مع إعادة فتح اقتصاد البلاد بعد فيروس كورونا المستجد.

لكن كوك قال إن من المستحيل توقع النتائج بصفة عامة للربع الحالي بسبب الضبابية الناجمة عن الفيروس.

وفي ظل طابعها العالمي، كان عدد محدود من الشركات الأميركية منكشف على انتشار فيروس كورونا مثل أبل، التي انخفضت مبيعات هاتفها آيفون في الربع المنتهي في مارس، إذ اضطرت الشركة لبيع الأجهزة عبر الإنترنت فقط في أماكن كثيرة.

وارتفعت مبيعات خدمات مثل محتوى البث التلفزيوني مع بقاء مليارات الأشخاص في منازلهم.

والصين، حيث جرى اكتشاف الفيروس أولا، سوق كبير لأبل إذ تشكل نحو سدس مبيعاتها بصفة عامة، وهي تضم أيضا معظم المصانع المتعاقدة مع أبل.

أخبار ذات صلة

من كورونا إلى أبل.. ضربة قوية لإصدارات سبتمبر المرتقبة
"كارثة" تضرب آيفون وآيباد.. ثغرة أمنية عمرها 6 سنوات

وسجلت أبل مبيعات في الصين بقيمة 9.46 مليار دولار، بانخفاض يقل عن مليار دولار مقارنة مع نفس الفترة قبل عام، في مؤشر محتمل على الكيفية التي ستبلي بها الشركة في بقية الأسواق الخارجة من إجراءات العزل العام.

وأعلنت أبل عن مبيعات بقيمة 58.3 مليار دولار وأرباح بواقع 2.55 دولار للسهم في ربعها المالي الثاني المنتهي في مارس، وهو ما يزيد عن النتائج قبل عام البالغة 58 مليار دولار و2.46 دولار.

ويفوق توقعات المحللين عند 54.5 مليار دولار و2.27 دولار وفقا لبيانات آي.بي.إي.إس من رفينيتيف.

وتذبذب أداء أسهم أبل، التي أغلقت مرتفعة بأكثر من اثنين بالمئة، بعد النتائج، لتنخفض 1.7 بالمئة بعد أن سجلت ارتفاعا طفيفا في وقت سابق في تداولات ممددة.