وكالات - أبوظبي

شهدت شركة الملابس والأحذية الرياضية (أديداس) انخفاضًا حادًا في أرباحها في الربع الأول، بعدما أغلق تفشي الفيروس 70 في المائة من سلسلة متاجرها العالمية.

وانخفض صافي الربح من العمليات المستمرة بنسبة 97 في المائة إلى 20 مليون يورو فقط، مقارنة بنحو 631 مليون يورو في نفس الفترة من العام الماضي.

وقالت الشركة التي تتخذ من بلدة هرتسوغن آوراخ الألمانية، الاثنين، إن إيرادات الربع الأول انخفضت بنسبة 19 في المائة.

وقال كاسبر رورستد الرئيس التنفيذي لشركة أديداس: "تعكس نتائجنا للربع الأول التحديات الخطيرة التي يشكلها تفشي فيروس كورونا حتى بالنسبة للشركات الصحية".

أخبار ذات صلة

تقرير: نمو ثروات أغنياء أميركا في زمن الوباء
اقتصاد أميركا يواجه صدمة تاريخية.. "الوضع خطير"

وعكس تطور الإيرادات مراحل تفشي المرض على مستوى العالم، مع انخفاض المبيعات بنسبة 58٪ في الصين، حيث بدأ التفشي، وتبعته الانكماشات في أماكن أخرى.

وأضافت الشركة أنها تكبدت تكاليف بالملايين بشأن عمليات استرداد المنتج لإدارة المخزون. وقالت إن إيراداتها بدأت تتعافى في الصين خلال الأسابيع الثلاثة الأولى من أبريل بعد انتهاء الربع، إذ تظهر إيرادات التجارة الإلكترونية العالمية تسارعًا كبيرًا آخر.

وتنامت التجارة الإلكترونية مع انتشار عمليات الإغلاق لاحتواء فيروس كورونا المستجد في مارس، وارتفعت بنسبة 55% في مارس، واستمرت في الصعود.

مع ذلك، فإن إغلاق المتاجر في أوروبا وأميركا الشمالية وأميركا اللاتينية والأسواق الناشئة وآسيا والمحيط الهادئ وروسيا والاتحاد السوفياتي السابق يعني أن تنمية الإيرادات ظلت "متأثرة بشدة".