وكالات - أبوظبي

أنهى خام غرب تكساس الوسيط، جلسة التداول في بورصة نيويورك، يوم الثلاثاء، على ارتفاع، مسجلا 10,01 دولارات للبرميل، غداة تدهوره إلى 37,63 دولارا تحت الصفر.

وعند إغلاق التداولات سجل سعر برميل خام غرب تكساس الوسيط تسليم مايو 10,01 دولارات، لكن العقود الآجلة يونيو تراجعت 43 بالمئة لتسجل 11,57 دولارا للبرميل.

وتلقى النفط الأميركي ضربة موجعة، يوم الاثنين، بعدما هبط سعر البرميل إلى 37 دولارا تحت الصفر، أي أن المنتجين اضطروا إلى الدفع من جيوبهم حتى يجدوا من يخلصهم من "الذهب الأسود" الذي صار في حالة كساد وانصرف عنه المشترون.

وتراجع الطلب العالمي على النفط بشكل ملحوظ، من جراء وباء كورونا المستجد (كوفيد 19) الذي أحدث شللا في اقتصاد العالم، واضطر مليارات البشر إلى المكوث في بيوتهم من جراء قيود الحجر الصحي التي فرضتها الحكومات لأجل كبح انتشار الفيروس.

وعاد برميل النفط الأميركي إلى التعافي، يوم الثلاثاء، وعند بدء التداولات بلغ سعر خام غرب تكساس الوسيط تسليم مايو 0.56 سنتاً للبرميل، علماً بأنّ العقود الآجلة لشهر مايو تنقضي الثلاثاء.

أخبار ذات صلة

خطة أميركية لحماية شركات النفط من الإفلاس

وأدّت حرب الأسعار إلى تخمة في الاحتياطات الأميركية وهو ما أثّر سلباً على منتجي النفط الصخري في الولايات المتحدة.

وكانت أوبك أعلنت الأسبوع الماضي التوصّل لاتفاق بين المنظمة وشركائها لخفض الإنتاج بنحو عشرة مليون برميل يومياً اعتباراً من مايو، لكن ذلك لم يكن كافياً.