وكالات - أبوظبي

وقعت وزارة المالية السودانية، الاثنين، اتفاقا مع برنامج الأغذية العالمي التابع لمنظمة الأمم المتحدة لشراء 200 ألف طن من القمح، بينما تعاني البلاد أزمة في شراء الخبز من جراء شح النقد الأجنبي.

وذكرت وكالة السودان للأنباء (سونا)، أن وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي وقعت، الاثنين، اتفاقا مع برنامج الأغذية العالمي "لشراء واستيراد 200 ألف طن قمح لصالح حكومة السودان".

وبحسب الإحصاءات الرسمية، يستهلك السودان مليوني طن قمح سنويا يتم استيراد معظمها من الخارج.

ويعاني السودانيون على مدار أشهر في الحصول على رغيف الخبز وتقف الصفوف لساعات أمام المخابز لشراء الخبز.

ومنذ انفصال جنوب السودان عن السودان عام 2011، يعاني اقتصاد البلاد من ارتفاع معدّلات التضخم وتراجع قيمة الجنيه السوداني إثر فقدان عائدات نفطية كبيرة.

وقال حميد نورو، ممثل برنامج الأغذية العالمي في السودان، "حكومة السودان ستقوم بسداد تلك الكميات من القمح التي يوفرها البرنامج بالجنيه السوداني".

وأضاف نورو أن البرنامج "سيستخدم هذه الأموال لتوفير النقد للضعفاء في جميع أنحاء البلاد".

وأوضح نورو في تصريحاته أن "الاتفاقية تمكن البنك المركزي من الاحتفاظ بأكثر من 50 مليون دولار كعملة صعبة وتثبيت سعر الصرف".

وفي الأسبوع الماضي، أعلنت السلطات السودانية زيادة أسعار الخبز بالتزامن مع مرور عام على سقوط الرئيس السوداني عمر البشير.

أخبار ذات صلة

"كوفيد 99".. وسم سوداني لاسترداد ما سرقه الإخوان و"مخالطيهم"