وكالات - أبوظبي

أعلنت الإدارة المعنية بمكافحة الفساد في ماليزيا، السبت، أنها تحقق في مزاعم من مكتب مكافحة جرائم الاحتيال الخطيرة في بريطانيا بأن شركة إيرباص دفعت رشوة قيمتها 50 مليون دولار للحصول على طلبيات من أكبر شركة طيران في آسيا من حيث الميزانية وهي (إير آسيا) ومقرها ماليزيا.

وذكر مكتب مكافحة جرائم الاحتيال الخطيرة في بريطانيا، الجمعة، أن إيرباص لم تتمكن من منع أفراد لهم صلة بها من رشوة مديرين تنفيذيين لهم صلة بمجموعة إير آسيا وذراعها للشحن الجوي للمسافات الطويلة (إير آسيا إكس).

وقالت إير آسيا إنها لم تتخذ قط قرارات متعلقة بصفقات شراء بناء على مزايا مالية من إيرباص وإنها ستتعاون بالكامل مع هيئة مكافحة الفساد الماليزية.

وأضافت في بيان أنها لم تشارك مع تحقيق مكتب مكافحة جرائم الاحتيال الخطيرة في بريطانيا بشأن إيرباص ولم تتوفر لها أي فرصة لتقديم إيضاحات بشأن الأمر.

وقالت "إير آسيا ترفض وتنفي بشدة أي وكل مزاعم ارتكاب مخالفات".

أخبار ذات صلة

بوينغ تتلقى "صفعة جديدة".. وإيرباص تنتعش
بعد هزيمة بوينغ.. تفوق جديد لإيرباص

وأضافت "إير آسيا ومديروها التنفيذيون ليس لديهم أي اطلاع على العمليات الداخلية في إيرباص وبالتالي لا يمكننا أن نعلق أو يتم ربطنا بأي مخالفات مزعومة أو أخطاء من جانب إيرباص فيما يتعلق باتباعها لسياساتها الخاصة أو المتطلبات القانونية التي تنطبق عليها".

وقال ممثلو ادعاء فرنسيون، الجمعة، إن إيرباص رشت مسؤولين بهيئات عامة وأخفت المدفوعات في إطار نمط من الفساد على مستوى العالم مما أدى إلى تسوية قياسية بقيمة 4 مليارات دولار مع بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة.

وتعني التسويات أن شركة صناعة الطائرات الأوروبية تفادت مقاضاة جنائية كان من الممكن أن تمنعها من الحصول على عقود عامة في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.