وكالات - أبوظبي

تراجعت أسعار النفط قليلا، الأربعاء، مع تعرضها لضغوط من بيانات تظهر زيادات في مخزونات المنتجات المكررة في الولايات المتحدة، لكنها تعافت من بعض الخسائر بعد توقيع اتفاق المرحلة 1 للتجارة بين واشنطن وبكين.

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت جلسة التداول منخفضة 49 سنتا، أو 0.8 بالمئة، لتبلغ عند التسوية 64 دولارا للبرميل، بينما تراجعت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 42 سنتا، أو 0.7 بالمئة، لتغلق عند 57.81 دولار.

وقال متعاملون إن أسعار النفط قلصت خسائرها الأولية بفعل "أجواء التفاؤل التي تحيط باتفاق التجارة الأميركي-الصيني وتوقعات بأن الطلب على النفط سيبقى قويا".

وفي وقت سابق من الجلسة، هبطت أسعار الخام إلى أدنى مستوياتها في أكثر من شهر بعد أن أعلنت الإدارة الأميركية عن زيادة كبيرة في مخزونات البنزين ونواتج التقطير ومستوى قياسي مرتفع لإنتاج النفط في الولايات المتحدة.

وأظهرت بيانات من إدارة معلومات الطاقة الأميركية أن مخزونات البنزين في أكبر اقتصاد في العالم ارتفعت الأسبوع الماضي إلى أعلى مستوى لها منذ فبراير 2019، بينما قفزت مخزونات نواتج التقطير إلى أعلى مستوى منذ سبتمبر 2017.

أخبار ذات صلة

النفط يهبط بسبب مخزونات الوقود الأميركية

وتضرر الخامان القياسيان أيضا بعد تقرير من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بأنها تتوقع انخفاض الطلب على نفطها في 2020 حتى مع ارتفاع الطلب العالمي، مع قيام منتجين منافسين باقتناص حصة في السوق.

وتكبح أوبك ومنتجون غير أعضاء بالمنظمة، من بينهم روسيا، الإنتاج لمنع تخمة نفطية ودعم أسعار الخام فوق 60 دولارا للبرميل، في حين ينتهي اتفاقهم الحالي في مارس المقبل.