وكالات - أبوظبي

قالت مصادر أميركية إن واشنطن ستعلّق بعض الرسوم الجمركية على السلع الصينية وتخفض أخرى في مقابل شراء بكين مزيدا من السلع الزراعية الأميركية، لكن عدم صدور تأكيد عن أي من الجانبين يلقي بظلال من الشك على ما إذا كان هناك اتفاق نهائي.

وقال مصدر أحيط علما بوضع المفاوضات الثنائية، إن الولايات المتحدة ستعلق رسوما على سلع صينية قيمتها 160 مليار دولار من المتوقع أن تدخل حيز التطبيق يوم الأحد، وتخفض رسوما أخرى قائمة.

وفي المقابل، ستوافق بكين على شراء سلع زراعية أميركية قيمتها 50 مليار دولار في 2020، يما يعادل مثلي ما اشترته في 2017، أي قبل اندلاع النزاع التجاري، حسبما قاله مصدران مقيمان في الولايات المتحدة أحيطا علما بسير المحادثات.

لكن لم تصدر إعلانات رسمية عن واشنطن أو بكين، مما يثير تساؤلات بشأن ما إذا كانت الشروط قد نالت موافقة الجانبين.

ومن المقرر بدء تطبيق رسوم صينية جديدة على السلع الأميركية في الساعة 0401 بتوقيت غرينتش يوم الأحد، في حين تسري الرسوم الأمريكية على السلع الصينية من الساعة 0501 بتوقيت غرينتش.

وسيتعين على الجانبين أن يصدرا إعلانات رسمية لتأجيل تلك الرسوم أو إلغائها.

أخبار ذات صلة

النفط يهبط بعد زيادة المخزون والأنظار على الحرب التجارية
"هل هذا معقول".. ترامب يتحدث عن أموال وقروض الصين
الصين تعفي "الخنزير الأميركي" من رفع الجمارك
صفقات "في مهب الريح".. ترامب يفشل في تنفيذ وعوده

وكان مصدران مطلعان على المفاوضات قالا في وقت سابق إن واشنطن عرضت تقليص الرسوم القائمة على البضائع الصينية 50 بالمئة، وتعليق الرسوم الجديدة المقررة يوم الأحد من أجل التوصل إلى اتفاق "مرحلة أولى" الذي ظهرت أولى بشائره في أكتوبر.

ولم يتضح ما إذا كان هناك اتفاق مكتوب ولا إن كانت بكين قد وافقت عليه، حسبما أبلغ رويترز مصدر مطلع على المفاوضات مقيم في واشنطن.

وقال المصدر "الأمر غير واضح على الإطلاق بالنسبة لي: هل هذا اتفاق من حيث المبدأ أم أنه اتفاق؟".

وقفز اليوان الصيني إلى أعلى مستوياته في أربعة أشهر ونصف أمام الدولار الأميركي وصعدت الأسهم الصينية بقوة الجمعة بفعل الأنباء.

وقال مسؤول بمجتمع الأعمال الأميركي في بكين لرويترز إنه ينظر إلى كل ذلك باعتباره أقرب إلى "عرض نهائي" وافق عليه ترامب لكن بكين لم تؤكده بعد.

وواصل بعض المحللين أيضا التشكيك في قدرة الصين على زيادة مشتريات السلع الزراعية تلك الزيادة الحادة.

وعلى سبيل المثال، تراجع الطلب على فول الصويا - وهو منتج أميركي رئيسي يُستخدم في صناعة العلف - تراجعا حادا بعد تفشي وباء حمى الخنازير الأفريقية في الصين، وهو ما يزيد أيضا صعوبة تنفيذ زيادة كبيرة في مشتريات الذرة.

وسيكون من الصعب أيضا زيادة مشتريات منتجات زراعية أميركية أخرى مثل لحم الأبقار زيادة كبيرة، حسبما يقول المحللون.

وقال دارين فريدريكس، كبير محللي سوق السلع في آسيا لدى إنتلاف.سي ستون: "لوجستيا، لا توجد ببساطة طريقة يمكنهم بها مضاعفة الواردات في غضون عام".