ترجمات - أبوظبي

في استمرار لحروبها التجارية مع مناطق مختلفة من العالم، فرضت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تعريفة بنسبة 25 في المئة على سلع أوروبية تصل قيمتها إلى 7.5 مليار دولار.

ويسري القرار على فرض التعريفة الجمركية على السلع الأوروبية، وتحديدا على صناعة المشروبات الكحولية، وأبرزها النبيذ الفرنسي والويسكي بالإضافة إلى الأجبان الإيطالية، في الثامن عشر من أكتوبر الجاري، وفقا لما ذكرته صحيفة الغارديان البريطانية.

ويأتي قرار الإدارة الأميركية بعد حكم صادر عن منظمة التجارة العالمية قضت فيه أن الولايات المتحدة يمكن أن تفرض تعريفة على سلع أوروبية بقيمة 7.5 مليار دولار على دعم أوروبي غير قانوني لشركة إيرباص.

لكن القرار الصادر عن منظمة التجارة العالمية أشار بالمقابل إلى أن الولايات المتحدة من ناحيتها سلمت دعما غير قانوني بمليارات الدولارات إلى بوينغ، لكنها لم تتخذ بعد قرارا بشأن التدابير التي يمكن أن يتخذها الاتحاد الأوروبي ضد واشنطن.

وأصدر مكتب الممثل التجاري الأميركي قائمة بمئات المنتجات الأوروبية التي ستفرض عليها تعريفات جديدة، بما في ذلك المنتجات الغذائية مثل السلامي والزبدة واللبن الزبادي الزيتون الفرنسي والإسباني والنقانق والقهوة الألمانية والمنسوجات والأقمشة السترات وأثواب الكشمير والملابس الصوفية.

أخبار ذات صلة

حكم برسوم قياسية للولايات المتحدة.. بسبب إيرباص
أوروبا تتوعد ترامب بـ"رسوم انتقامية"

 وقال مكتب الممثل التجاري الأميركي إنه "سيعيد باستمرار تقييم هذه التعريفات بناء على مناقشاتنا مع الاتحاد الأوروبي"، ويتوقع الدخول في محادثات في محاولة لحل النزاع.

يشار إلى أن بعض الأطعمة الإيطالية، مثل أجبان البارميزان والريجيانو والرومانو وجبن بروفولون، لا تزال تخضع للتعريفة، مثلها مثل الفواكه والمحار والزبادي الإيطالي.

الجدير بالذكر أن أكبر تعريفة مفردة يتم فرضها بنسبة 10 في المئة على الطائرات المصنوعة في الاتحاد الأوروبي، وهي ضريبة يمكن أن تلحق الضرر بشركات الطيران الأميركية التي طلبت طائرات إيرباص بمليارات الدولارات.

وردا على القرار، قالت المفوضية الأوروبية إن أي خطوة أميركية لفرض عقوبات تجارية على واردات الاتحاد الأوروبي ستكون "قصيرة النظر وستؤدي إلى نتائج عكسية" وتخاطر بإحداث ضرر على جانبي المحيط الأطلسي.

وكان وزير المالية الفرنسي برونو لو مير صرح في سبتمبر الماضي أن أوروبا مستعدة لفرض رسوم جمركية انتقامية العام المقبل على سلع أميركية.

وصرح لو مير للصحفيين حينها بأن "الحروب التجارية لا تصب في صالح أحد"، مشيرا إلى الأضرار الناجمة عن الحرب التجارية الأميركية الصينية في جميع أنحاء العالم.

من المرجح أن تؤدي أي إجراءات أميركية إلى فرض رسوم جمركية بالمقابل من الاتحاد الأوروبي، مما يطرح مشاكل جديدة للشركات والأسواق المالية في جميع أنحاء العالم.