وكالات - أبوظبي

توصّل الاتّحاد الأوروبي ودول مجموعة ميركوسور (البرازيل والأرجنتين والأوروغواي والباراغواي) إلى اتّفاق تجاري واسع النطاق كان الجانبان يتفاوضان بخصوصه منذ 20 عاماً، بحسب ما أعلنت مصادر رسمية.

ويكلّل هذا الاتفاق مفاوضات شاقة استغرقت عقدين من الزمن بين الاتّحاد الأوروبي والدول الأميركية الجنوبية الأربع وتوقّفت مراراً بسبب حساسيّة المزارعين الأوروبيين من سوق لحوم الأبقار.

ويأتي إبرام هذا الاتفاق في وقت تجد فيه إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب نفسها عالقة في العديد من النزاعات التجارية، في مقدّمها حرب تجارية مع الصين وتوترات مع الاتحاد الأوروبي.

أخبار ذات صلة

ألمانيا.. معجزة اقتصادية فرضت نفسها بقوة في العالم

وقال جان-كلود يونكر رئيس المفوضية الاوروبية في بيان "هذه لحظة تاريخية. في خضمّ التوتّرات التجارية الدوليّة نرسل اليوم إشارة قوية لشركائنا في ميركوسور".

من جهتها وصفت البرازيل الاتفاق بـ"التاريخي"، في حين اعتبرته الأرجنتين "غير مسبوق".

ويأتي الإعلان عن الاتفاق، الذي ما زال يتعيّن أن توافق عليه الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 28 دولة، في الوقت الذي يجتمع فيه زعماء أقوى اقتصادات العالم في أوساكا باليابان لحضور قمة مجموعة العشرين.

أخبار ذات صلة

خبراء يحذرون: الاقتصاد العالمي يتجه إلى المصير "المخيف"

وهذا أكبر اتفاق تجاري على الإطلاق يبرمه الاتحاد الأوروبي إذ إنّه ينشئ سوقاً ضخمة يبلغ عدد مستهلكيها أكثر من 770 مليون مستهلك ويصل إجمالي الناتج المحلي لدولها إلى 18 ألف مليار يورو.

وكان المزارعون الأوروبيون الذين يخشون المنافسة غير العادلة من جانب أقرانهم في أميركا اللاتينية أعربوا عن مخاوف من هذا الاتفاق، وكذلك فعلت منظمات غير حكومية قلقة من عواقبه على المناخ.