أبوظبي - سكاي نيوز عربية

مازالت الأحداث السياسية تلقي بظلالها على البورصة المصرية حيث واصل المؤشر الرئيسي للبورصة EGX30 تراجعه للجلسة الرابعة على التوالي متأثرا بتراجع أسهمه القيادية.

وأغلقت البورصة على تراجع بنحو 1% عند مستوى 4908 نقطة فاقدا من رصيده 54 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 390 مليون جنيه، موزعة على 104 ملايين سهم.

واتجهت تعاملات المصريين نحو البيع ليحققوا صافى بيع قدره 30.891 مليون جنيه، بينما اتجهت تعاملات الأجانب والعرب نحو الشراء ليسجلوا صافي شراء قدره 20 مليونا و10.8 ملايين جنيه على التوالي.

وشهدت التداولات تراجع الأسهم القيادية لتضغط على مؤشر السوق  يتقدمهم سهم "بايونيرز" بتراجع بلغت نسبته 3.7%، يليه سهم "المصرية للاتصالات" بـنحو 3.5%، وسهم "بالم هيلز" بنحو 3% .

 كما تراجع سهم "البنك التجاري الدولي" بنسبه 2.4%، وسهم "أوراسكوم للاتصالات والإعلام" بـنحو 1.5% وبتداولات مرتفعة بلغت 26.3 مليون سهم.

وقال خبير أسواق المال مصطفى بدرة إن الخلافات السياسية بين المجلس العسكري والإخوان المسلمين تؤثر بشدة على المعاملات بسوق المال.

من جهة أخرى يرى نائب رئيس شركة "ستاليون لتداول الأوراق المالية" عبد الرحمن لبيب أن السوق قد يشهد ارتدادة  تصحيحية لأعلى خلال معاملات الثلاثاء، وقد يصل المؤشر قرب مستوى 5000 نقطة.