أبوظبي - سكاي نيوز عربية

نجحت المشتريات المكثفة على سهم "أوراسكوم تليكوم"، الذي يمثل أكثر من 11 في المائة من وزن المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية في تحويل هبوط السوق إلى صعود بنهاية معاملات الخميس، وسط مشتريات من قبل المتعاملين العرب.

وصعد المؤشر الرئيسي "أي جي أكس 30" بنسبة 0.22 في المائة إلى 5145.32 نقطة، بينما هبط المؤشر الثانوي "إي جي أكس 70" بنسبة 1.2 في المائة إلى 477.75 نقطة.

وقفز سهم "أوراسكوم تليكوم" بنسبة 6.07 في المائة لدى عودته للتداول الخميس في ظل أنباء عن قرب تسوية النزاع حول شركة "جيزي"، التابعة لأوراسكوم في الجزائر.

من ناحية أخرى اعتبر العضو المنتدب لشركة بايونيرز لإدارة صناديق الاستثمار محسن عادل أن السوق يفتقد للسيولة والأخبار الإيجابية ولذا سيفتقد القوة الدافعة خلال معاملات الأسبوع المقبل.

فيما أكد الرئيس التنفيذي لشركة "تايكون" لإدارة الاستثمارات المالية مصطفى عادل أن الارتفاع كان حادا في بداية العام الحالي، وكذلك الانخفاض خلال بعض الجلسات في الأسبوع الماضي، مشيراً إلى أنه لا يتوقع أي هبوط حاد للسوق مرة أخرى خلال الفترة القليلة المقبلة.

يذكر أن المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية تراجع بنسبة تقترب من 50 في المائة خلال عام 2011، وخسرت أسهمه حوالي 194 مليار جنيه من قيمتها السوقية وسط الاضطرابات السياسية والاقتصادية التي صاحبت ثورة 25 يناير، لكن البورصة نجحت في تعويض كل خسائرها خلال أول شهرين من 2012.