أبوظبي - سكاي نيوز عربية

وافق الاتحاد الأوروبي على تقديم معونة لإيران قدرها 18 مليون يورو (20.6 مليون دولار أميركي)، الخميس، تشمل مساعدات للقطاع الخاص.

وتهدف المعونة للتخفيف من أثر العقوبات الأميركية على طهران، ومحاولة إنقاذ اتفاق 2015 الخاص ببرنامج إيران النووي.

ويأتي ذلك في إطار جهود عالية المستوى يبذلها الاتحاد الأوروبي لدعم الاتفاق النووي، الذي انسحب منه الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مايو.

ويعد أيضا جزءا من حزمة أوسع بنحو 50 مليون يورو خصصها الاتحاد لإيران في ميزانيته.

ويسعى الاتحاد الأوروبي للحفاظ على التجارة مع إيران التي هددت بعدم الالتزام بالاتفاق النووي ما لم تر فوائد اقتصادية لرفع العقوبات.

وقالت فيدريكا موغيريني، مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، في بيان، إن الاتحاد ملتزم بالتعاون مع إيران.

وتابعت: "ستعزز هذه الحزمة الجديدة العلاقات الاقتصادية في مجالات ذات فائدة مباشرة لمواطنينا".

وسينفق الاتحاد ثمانية ملايين يورو على القطاع الخاص الإيراني، بما يشمل مساعدات للشركات الصغيرة والمتوسطة وهيئة تطوير التجارة في إيران.

وهناك ثمانية ملايين يورو إضافية ستتجه إلى المشروعات البيئية، ومليونا يورو لعلاج الأضرار الناجمة عن المخدرات.