انخفض معدل التضخم السنوي بمصر في شهر يوليو، بعد أن ارتفع في الشهر السابق حين تأثر الاقتصاد بتخفيضات في دعم الطاقة.

وأعلن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، الخميس، انخفاض التضخم السنوي لأسعار المستهلكين بالمدن المصرية إلى 13.5 بالمئة، في يوليو الماضي، من 14.4 في يونيو.

وفي الوقت نفسه، أظهرت بيانات البنك المركزي أن معدل التضخم الأساسي انخفض لأدنى مستوياته منذ مارس 2016 إلى 8.54 بالمئة في يوليو، من 10.9 بالمئة في يونيو.

ويستبعد معدل التضخم الأساسي سلعا متقلبة مثل الخضراوات والفاكهة والسلع ذات الأسعار المقننة مثل الوقود.

وارتفعت الأسعار  بعد تحرير سعر صرف العملة في نوفمبر 2016 ليصل التضخم إلى مستوى قياسي مرتفع عند 33 بالمئة في يوليو.

ومنذ ذلك الحين تتراجع معدلات التضخم تدريجيا وسجلت أدنى مستوى في نحو عامين في مارس.

لكن في يونيو زاد معدل التضخم السنوي لأسعار المستهلكين في المدن المصرية إلى 14.4 بالمئة، بعد خفض الدعم على الطاقة.