أبوظبي - سكاي نيوز عربية

سجل اليورو ارتفاعا، الأربعاء، لكنه ظل قابعا قرب أدنى مستوى له في عشرة أشهر مقابل الدولار، في الوقت الذي تكبح فيه المخاوف بشأن تعمق الأزمة السياسية في إيطاليا أي ارتفاع.

وعزز الفشل في تشكيل حكومة جديدة بثالث أكبر اقتصاد في منطقة اليورو احتمال إجراء انتخابات مبكرة، يخشى بعض المتعاملين في السوق من أن تصبح بمثابة استفتاء على العملة الموحدة ودور إيطاليا في الاتحاد الأوروبي.

وارتفع اليورو 0.3 بالمئة إلى 1.1573 دولار، الأربعاء، بعد أن انخفض لأدنى مستوى في عشرة أشهر عند 1.1510 دولار الثلاثاء الماضي، في الوقت الذي أذكت فيه المخاوف بشأن إيطاليا المعنويات السلبية تجاه العملة الموحدة، حسب ما أوردت رويترز.

ووفقا لوكالة رويترز، فقد تراجع اليورو ما يزيد عن أربعة بالمئة منذ بداية الشهر.

وكان اليورو قد انخفض، الثلاثاء، واحدا بالمئة مقابل الفرنك السويسري الذي يعتبر ملاذا آمنا، وهو أكبر انخفاض يومي له منذ سبتمبر، لكنه ارتفع نصف بالمئة إلى 1.1493 فرنك مع عودة بعض الهدوء إلى الأسواق.

ومقابل الين، ارتفع اليورو إلى 126.03 ين بعد أن بلغ أدنى مستوى في 11 شهرا عند 124.62 ين، في تعاملات الأسواق الخارجية من نحو 131 ينا، قبل ما يزيد قليلا عن أسبوع.

وهبط الدولار 0.2 بالمئة مقابل سلة من العملات إلى 94.631، لكنه استقر مقابل الين. وبلغت العملة الأميركية أدنى مستوى في خمسة أسابيع عند 108.115 ين في الجلسة السابقة، في الوقت الذي وجدت فيه العملة اليابانية دعما في عزوف المستثمرين عن المخاطرة.