أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت مصادر إنه سيتم توقيع عقود محطة الضبعة النووية في مصر ولإنشاء المنطقة الصناعية الروسية في المنطقة الاقتصادية بقناة السويس، خلال زيارة الرئيسي الروسي فلاديمير بوتين للبلاد الاثنين.

وأضافت المصادر، التي طلبت عدم الكشف عن أسمائها، أن من المتوقع أن يكتمل تشييد المحطة النووية خلال 7 أعوام، حسب ما ذكرت وكالة رويترز.

وكانت مصر وروسيا قد وقعتا اتفاقا عام 2015، تبني بمقتضاه موسكو محطة الطاقة النووية، وتقدم قرضا للقاهرة لتغطية تكلفة تشييدها.

وفي أكتوبر، ذكر وزير الكهرباء المصري، محمد شاكر، أنه من المقرر توقيع عقود المحطة النووية المقرر إنشاؤها في منطقة الضبعة شمال غربي البلاد قبل نهاية العام، بقدرة إجمالية تصل إلى نحو 4800 ميغاوات.

وقالت المصادر، الأحد، إن 4800 ميغاوات من الطاقة لن تكفي فقط لتغطية احتياجات البلاد من الطاقة خلال المستقبل المنظور، ولكن أيضا لتصدير الفائض من الطاقة للخارج.

ووفقا لموقع الهيئة العامة للاستعلامات، سيتم تمويل مشروع المحطة النووية بالضبعة من خلال القرض الروسي، الذي يبلغ 25 مليار دولار، على أن يتم التمويل على مدى 13 دفعة سنوية متتالية.

ومن المقرر أن يبدأ التشغيل التجريبي لأول مفاعل نووي في المشروع عام 2022، فيما سيكون التشغيل التجريبي للمشروع بعد تجارب المفاعل الأول في عام 2023.

يذكر أن الكرملين قال الخميس الماضي في بيان، إن زيارة بوتن لمصر تستهدف بحث العلاقات الثنائية والتشاور بشأن عدد من القضايا الإقليمية.

وأضاف أن بوتن سيجري خلال الزيارة محادثات مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وسيناقش العلاقات الثنائية والتجارة وقضايا الشرق الأوسط.

وقال بيان للرئاسة المصرية، إن الزيارة ستشهد عقد جلسة مباحثات بين السيسي وبوتن "لبحث سبل دفع أطر التعاون الثنائي في المجالات المختلفة، خاصة السياسية والتجارية والاقتصادية وفى مجال الطاقة، فضلا عن التشاور بشأن عدد من القضايا والملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك".

إنشاء منطقة صناعية

وكشف مصدر مطلع بهيئة قناة السويس لرويترز أنه سيتم خلال زيارة الرئيس الروسي أيضا توقيع اتفاق بين الحكومتين المصرية والروسية، لإنشاء المنطقة الصناعية الروسية فى المنطقة الاقتصادية بقناة السويس.

وأضاف المصدر أن الجانب الروسي يعمل مع المنطقة الاقتصادية بقناة السويس من خلال لجنة مشتركة بين الجانبين لوضع آليات تنفيذ المنطقة الصناعية التى تقام على مساحة 5 ملايين متر مربع باستثمارات سبعة مليارات دولار على مدار عشر سنوات اعتبارا من أول عام 2018.

وكان وزير التجارة والصناعة المصري، طارق قابيل، قال في أكتوبر الماضي إن بلاده ستوقع قبل نهاية العام الجاري اتفاقا لإنشاء المنطقة الصناعية الروسية.

وذكر قابيل آنذاك أن تكلفة إنشاء المنطقة التي ستقام في شرق بورسعيد بمحور قناة السويس، تبلغ 190 مليون دولار.