حداد بالجزائر بعد مقتل العشرات بسقوط طائرة

  الجزائر , 	 طائرة عسكرية , 	 سقوط طائرة

شخص واحد نجا من الحادث

الثلاثاء  11 فبراير, 2014 - 16:56  بتوقیت أبوظبي 

أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الحداد لمدة 3 أيام ابتداء من الأربعاء، إثر مقتل العشرات في تحطم طائرة عسكرية شرقي الجزائر الثلاثاء، حسبما أفادت وكالة الأنباء الرسمية.

وجاء في برقية تعزية وجهها بوتفليقة إلى نائب وزير الدفاع رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح وكافة عائلات الضحايا: "الجنود الذين سقطوا إثر تحطم الطائرة العسكرية هم شهداء الواجب. لذا نعلن حدادا وطنيا لمدة 3 أيام ابتداء من الأربعاء".

كما أعلن الرئيس الجزائري أن يوم الجمعة "سيكون يوم ترحم بإذن الله على أرواحهم الطاهرة عبر سائر التراب الوطني وفي جميع مساجد الجمهورية".

واعلنت وزارة الدفاع الجزائرية أن 77 شخصا قتلوا في حادث الطائرة التي سقطت بولاية "أم البواقي" (450 كيلومترا شرقي الجزائر).

وكانت الطائرة تقل أفرادا من القوات المسلحة وذويهم، ويعد الحادث واحدا من أسوأ حوادث النقل في الجزائر خلال عقد من الزمان.

وجاء في بيان لوزارة الدفاع أنه "الطائرة كانت تقل 74 مسافرا بالإضافة إلى طاقم الطائرة المتكون من 4 أفراد، تم تسجيل 77 ضحية وناج واحد تم نقله إلى المشفى العسكري الجهوي بقسنطينة".

وذكر البيان أن الطائرة التي كانت في رحلة جوية قادمة من تمنراست باتجاه قسنطينة، "انقطع الاتصال بها صباحا، وتم إرسال 3 مروحيات للبحث في المنطقة، حيث تم تحديد مكان سقوطها بجبل فرطاس قرب دوار العقلة (18 كم شرق مدينة عين مليلة بولاية أم البواقي)".

وأرجعت الوزارة سبب سقوط الطائرة إلى سوء الأحوال الجوية.

blog comments powered by Disqus