"الحلم الأسترالي" يراود شبان لبنانيين

السبت  27 أكتوبر, 2012 - 18:54  بتوقیت أبوظبي 

لاريسا عون- بيروت - سكاي نيوز عربية

غير بعيد عن بيروت تقع بلدة حَرْدين التي كادت تتحول إلى قرية أشباح، نتيجة هجرة سكانها إلى أستراليا سعياً وراء الاستقرار والرخاء، ورغم حصولهم على الجنسية الأسترالية واندماجهم في حياة جديدة، يدفع الحنين عدداً منهم إلى العودة إليها.

ويصل عدد سكان حردين إلى 700 شخص، فيما عدد سكانها المجنسين في أستراليا يتجاوز 6آلاف.

ويعتبر باخوس عساف،رئيس بلدية حردين،  أن قصص نجاح المغتربين في أستراليا أو أميركا تعود إلى الأوضاع الاقتصادية الصعبة في لبنان، إذ شجعت الجيل الجديد على السعي من أجل حيازة جنسية أجنبية، موضحا "يشعر الجيل الجديد بمرارة وإحباط وهو يسعى على قدم وساق كي يكون لديه منفذ آخر يمنحه الحرية والعيش الكريم، ولذلك يحلم بجنسية أجنبية يناضل بغية الحصول عليها".

وقرر نديم بركات، وهو أسترالي من أصل لبناني عاش أكثر من  40 عاما في أستراليا العودة إلى حردين برفقة زوجته.

وبالنسبة إليه عدم وجود فرص عمل لحاملي الشهادات دفعت به وبالعديد من أمثاله إلى مغادرة الوطن.

وبفضل جنسيته الأسترالية، يحصل نديم وزوجته على راتب شهري يمكنهما من الاستمتاع بعد التقاعد وهو أمر حرم منه الكثير من اللبنانيين.

blog comments powered by Disqus