مئات المدنيين عالقون في "القابون" بدمشق

الاثنين  15 يوليو, 2013 - 09:28  بتوقیت أبوظبي 

أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ذكر ناشطون أن القوات السورية منعت المئات من أهالي حي القابون في العاصمة دمشق من الخروج من الحي، وسط استمرار القصف عليه الاثنين.

وشنت طائرات الجيش السوري، الاثنين، غارة على حي برزة في العاصمة دمشق ما خلف دمارا كبيرا بالمباني، في وقت تواصلت الاشتباكات بين الجيشين الحر والحكومي في حي القابون، حسبما قالت مصادر لـ"سكاي نيوز عربية".

في غضون ذلك، واصلت القوات الحكومية للأسبوع الثاني قصف حي القابون في إطار حملتها لاستعادة السيطرة عليه، كما يستمر القصف على حيي العسالي واليرموك في دمشق أيضا، حسب ناشطين في المعارضة.

وقالت المعارضة إن الحملة على القابون بلغت أشدها في الأيام الثلاثة الماضية، حيث حاصرت القوات الحكومية الحي بعد الاستيلاء على المنطقة الصناعية "تورا" التي تعتبر مدخلا لحي القابون، ومن ثم اقتحامه مستخدمة الصواريخ والمدافع والأسلحة بمختلف أنواعها وأشكالها لقصف المدينة.

وأشارت إلى أن القصف على الحي أدى إلى مقتل 19 شخصا بينهم اثنان من المسعفين.

وقال قائد عسكري سوري إن القوات الحكومية استعادت 60 في المائة من حي جوبر، جنوبي القابون، وتحاول استرداد ما تبقى من المنطقة، وفقاً لما نقلته الأسوشيتد برس عن المسؤول العسكري.

وأضاف القائد العسكري، الذي رفض الكشف عن هويته، أن "الجيش تقدم بسرعة في جوبر.. سيتم تأمين المنطقة خلال الأيام القليلة المقبلة وفقاً لخطة مدروسة بعناية"، مشيراً إلى أن محور جوبر-القابون هام للغاية "لتطهير الغوطة من الجماعات الإرهابية".

وخلال الجولة في جوبر، تم اصطحاب الصحفيين إلى مخبأ قال الجيش إنه استولى عليه قبل يوم بعد أن قتل 30 من مقاتلي المعارضة وزعيمهم بالداخل.

وكان الائتلاف الوطني السوري ذكر في وقت سابق إن 200 مدني محاصرون في مسجد بحي القابون، وحذر من أن الآلاف في القابون يمكن أن "يذبحوا" على يد الجيش الحكومي فيما تتقدم العربات المدرعة وقوات الصفوة التابعة له.

وفي ريف دمشق أسفر تفجير سيارة مفخخة في قرية دير عطية عن مقتل 13 شخصا، بينهم 10رجال شرطة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الانفجار وقع "أثناء الليل" قرب مقر الشرطة في بلدة دير عطية، في حين ذكرت وكالة الأنباء السورية أن انتحاريا فجر سيارة محملة بالمتفجرات في منطقة سكنية بالبلدة.

كما قال ناشطون إن قصفا مدفعيا من قبل القوات الحكومية طال عددا من القرى جنوبي جبل الزاوية في ريف إدلب، ما اسفر عن مقتل العشرات، في حين تعرضت مدينة كفرنبل لقصف من الطيران الحكومي وراجمات الصواريخ، ما أدى لسقوط قتلى.

وأشار الناشطون إلى أن براميل متفجرة أسقطتها القوات الحكومية فوق مدينتي حسم والبارة في ريف إدلب.

وفي الحسكة قال ناشطون إن الطائرات التابعة للقوات الحكومية ألقت قنابل على عدد من المنازل في مدينة الشدادي، في حين شهد عدد من قرى المحافظة قصفا صاروخيا ومدفعيا.

أما في دير الزور فقال الناشطون إن اشتباكات وقعت بين الجيشين الحر والحكومي على أطراف المطار العسكري.

blog comments powered by Disqus