"سارقة القلوب": لم أقم علاقة مع برلسكوني

 روبي , سيلفيو برلسكوني , إيطاليا , كريمة المحروق , قضية , برلسكوني

كريمة المحروق الملقبة بروبي

الجمعة  17 مايو, 2013 - 19:31  بتوقیت أبوظبي 

أبوظبي - سكاي نيوز عربية

نفت المغربية كريمة المحروق الشهيرة بروبي إقامة علاقة جنسية مع رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني في شهادتها، الجمعة، أمام محكمة إيطالية.

وقالت روبي، التي تعد محور فضيحة جنسية لبرلسكوني، إن شابة كانت تحضر واحدة من حفلات برلسكوني التي عرفت باسم "بونغا بونغا"، مرتدية ملابس راهبة وترقص بصورة مثيرة وتتجرد من ملابسها باستثناء الملابس الداخلية أمام رئيس الوزراء آنذاك، في صالة الديسكو الموجودة في منزله.

ووقفت كريمة المحروق، المعروفة أيضا باسم "روبي سارقة القلوب"، على منصة الشهود في محاكمة لثلاثة من مساعدي برلسكوني متهمين بجلبها هي وأخريات من النساء لأجل الدعارة، فيما ينفي الثلاثة الاتهامات.

ودأبت المحروق على الإدلاء بتصريحات مدبرة بعناية لوسائل الإعلام منذ اندلعت الفضيحة، ولكنها لم تؤدي أبدا شهادة يسبقها القسم.

وأوضحت أنها اتصلت للمرة الأولى بالدائرة الداخلية لبرلسكوني عندما شاركت في مسابقة للجميلات نظمها إيميلو فيدي، في صقلية عندما كانت في السادسة عشرة من عمرها.

وشهدت أنها التقت برئيس الوزراء آنذاك، في تلك الليلة، وهو عيد الحب في عام 2010، وأنه أعطاها مظروفا كان به ما بين اثنين إلى ثلاثة آلاف يورو، قائلا إنها "مساعدة صغيرة" وطلب منها رقم هاتفها، وهو ما أعطته له.

وفي تلك الحفلة قالت إنها قدمت نفسها باسم "روبي"، وروت لضيفة أخرى رواية ملفقة بأنها مصرية، وأن أمها هي مطربة عربية شهيرة، وأنها قريبة للرئيس المصري آنذاك حسني مبارك.

وذكرت روبي أن فتيات أخريات ارتدين ملابس الرئيس الأمريكي باراك أوباما وقاضي التحقيقات في ميلانو، الذي يقود الادعاء ضد برلسكوني في نفس الفضيحة.

وقالت المحروق إن الفتيات اقتربن من برلسكوني وهن يرقصن بطريقة مثيرة جنسيا، ولكنها قالت إنها لم ترى أي اتصال بين النساء ورئيس الوزراء.

وأضافت أنها زارت المنزل الذي يحمل اسم "أكرور" نحو خمس مرات، وكانت تحصل في كل مرة على مظروف يحوي نقودا، عادة من فئة 500 يورو.

وفي الليلة التالية التي ذهبت فيها قالت إنها حصلت على نحو ألفي يورو.

ويقول الإدعاء في محاكمة برلسكوني المنفصلة المتهم فيها بدفع أموال مقابل ممارسة الجنس مع قاصر ومحاولة التغطية على ذلك، إن شهادة المحروق لا يعتد بها، وهم يعتمدون على تصريحاتها التي أدلت بها تحت القسم.

ووصف محامو الدفاع في تلك المحاكمة المحروق في البداية بأنها شاهد، ولكنهم بعد ذلك غيروا استراتيجيتهم ولم يصفوها بذلك، في حين تقترب المحاكمة من إصدار حكم في القضية.

blog comments powered by Disqus